كلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية

طلاب الكلية في رحلة ينبع

14- 15 /  7 /  1440هـ

نظمت كلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية ممثلة في قسم النشاط بالتعاون مع عمادة شؤون الطلاب، رحلة خارجية إلى ينبع، وذلك يوم الخميس، الموافق: 14/ 7 / 1440هــوكان انطلاق الرحلة من جوار الكلية، بعد صلاة الظهر مباشرة، وكان برفقتهم كلٌّ من فضيلة الدكتور: علي بن عبد الله حمد السكاكر، مشرف النشاط بالكلية، و فضيلة الدكتور: معاذ بن إبراهيم محمد نور سيف، مساعد مشرف النشاط، ومن العمادة: أ. مروان عوض الأحمدي، و أ. أحمد النزاوي

وبعد الانطلاق تم تذكير الطلاب ببعض الأمور المتعلقة بالسفر، ومن ثَمَّ تم توزيع وجبات خفيفة للطلاب أثناء الرحلة، وكان الوصول بعد صلاة العصر مباشرة، وبعد الصلاة تم التوجه مباشرة إلى شاطئ البحر للاستمتاع بأجواء ومناظر البحر الجميلة.

تم تقسيم الطلاب على أربع مجموعات لتتم المنافسة بينهم في البرامج المتنوعة، ويحصل الفائزون منهم على جوائز قيمة، والتي تم تأمينها من قبل عمادة شؤون الطلاب.

تم التوجه بعد ذلك إلى ملعب كرة القدم، للتنافس بين المجموعات في البرنامج الرياضي.

وقد جرى التنافس بين المجموعات الأربعة، و حصلت المجموعة الفائرة باللقب على الجوائز.

تم بعد ذلك أداء صلاتي المغرب والعشاء جمع تأخير، وبعدها مباشرة كان تناول وجبة العشاء؛ ليتم بعد ذلك الاستعداد والتوجه إلى السكن لأخذ الراحة.

وفي اليوم الثاني:

تم الاستيقاظ مبكرا وأداء صلاة الفجر، وبعد الصلاة ألقى فضيلة مشرف النشاط الدكتور علي السكاكر كلمة توجيهية، وبعدها تناول الجميع وجبة الإفطار، ثم توجه الطلاب لأخذ راحة دامت ساعة ونصف تقريبا.

وبعد الاستيقاظ من النوم، كانت جلسة علمية ومسابقات ثقافية ورياضية بين المجموعات، وحصل فيها الفائزون على جوائز عينية.

بعدها تم توزيع وجبة الفطور، ثم التوجه الجميع إلى البحر للسباحة وركوب القوارب.

بعد ذلك تم التوجه إلى السكن وتناول وجبة الغداء، وأخذ الراحة بعدها؛ ليستعد الجميع للرجوع للمدينة.

وضمت الرحلة عددًا من الفعاليات والبرامج، تشمل الجانب الثقافي، وكذلك الجانب الترفيهي، والرياضي، وفي طريق الرجوع تم الوقوف عند موقعة بدر، وذلك مع شرح موجز لهذه الغزوة من قبل مساعد مشرف النشاط، د. معاذ إبراهيم سيف، ومشاركات من بعض الطلاب، وتمت هناك صلاة الظهر والعصر جمعا وقصرا.

وتم الوصول إلى المدينة بعد صلاة العشاء، وتوجه الجميع – بعد شكر الله تعالى - بخالص الشكر والدعوات للكلية والعمادة والجامعة، على إنجاح هذه الرحلة الماتعة، وإتاحة الفرصة لهم بالمشاركة فيها، ويرجون تكرار مثل هذه الفعاليات.