أهداف التربية
بسم الله الرحمن الرحيم

المملكة العربية السعودية                                       
وزارة التعليم العالي
الجامعة الإسلامية بالمدينة
 إدارة التوجيه التربوي
                                                         
أهداف التربية

تقسم الأهداف التربوية إلى المستويات الثلاث التالية:
  1. أهداف تربوية (عامة): و هي أهداف شاملة واسعة النطاق عامة الصياغة تتحقق عن طريق عملية تربوية كاملة كأهداف مرحلة تعليمية أو برنامج تعليمي كامل مثل أهداف منهج المرحلة الابتدائية أو المتوسطة أو الثانوية.
  2. أهداف تربوية (خاصة): و هي أهداف ترتبط بمقرر دراسي معين أو بوحدة تدريبية وهي أهداف قصيرة الأمد تحدد بدقة وتوضح ما يجب أن يتعلمه المتعلم من دراسة مقرر معين أو القيام بنشاط معين، وتكون صياغتها أكثر تحديدا وتخصيصا من الأهداف العامة.
  3. أهداف تدريسية(سلوكية): وهي  تصاغ بشكل أكثر تحديدا ودقة وهي أهداف مباشرة ترتبط بأهداف التدريس(المدركات والتعميمات المراد تعلمها) وهي وصف للسلوك الدال على تعلم تلك المدركات، وتعتبر الأهداف السلوكية أكثر تحديدا وتخصيصا من الأهداف التربوية العامة والخاصة.

تحديد الأهداف التربوية وأهميتها:

إن فوائد تحديد الأهداف التربوية وأهميتها تكمن في النقاط التالية:

  • يشكل تحديد الأهداف العامة للتربية الإطار العام الذي تتحرك فيه كل عناصر النظام التربوي.
  • يساهم تحديد الأهداف التربوية في التخطيط الملائم للعملية التربوية.
  • يساعد تحديد الأهداف على تنسيق الجهود وتوزيع الأدوار بين مؤسسات المجتمع المختلفة البيت والمدرسة.
  • يساعد على تحديد مضمون المناهج ووسائله وطرقه المناسبة. - يساعد على تقويم المناهج فعملية التقويم لا تتم إلا في ضوء الأهداف التربوية المراد تحقيقها.
  • يساعد تحقيق الأهداف المعلم والمتعلم على توفير الوقت والاستفادة منه.
  • تحديد الأهداف ووضوحها لدى القائمين بالعملية التعليمية يزيد من حماسهم ويساعدهم على تقويم المتعلمين وتحديد مستواهم ومشكلاتهم.
  • يساعد على تحسين نوعية العلاقات والاتصالات الإدارية وتنسيقها بين المدرسين وإدارة المدرسة من جهة والإدارة التعليمية من جهة أخرى

أهمية صياغة أهداف التدريس صياغة سلوكية:

إن العملية التعليمية أو التربية المدرسية محصلة عمليات عشوائية ولا عفوية، أي أنها عمليات مقصودة ومؤسسة على أسس علمية.ومن هنا تتضح أهمية وضوح وتحديد أهداف التدريس.

وتتضح أهمية الأهداف السلوكية وصياغتها من ثلاث اتجاهات أساسية، هي:

  1. بالنسبة للمعلم نفسه.
  2. بالنسبة للطالب.
  3. بالنسبة للمادة الدراسية.

بالنسبة للمعلم نفسه

أ)-يعرف مستوى طلابه قبل البدء بالتدريس، حيث تساعده في اختيار ما يتناسب مع مستواهم من مادة تعليمية ووسائل......الخ.
‌ب)-يركز عند تجميع المادة العلمية على ما يحقق الأهداف المرتبطة بكل وحدة.
‌ج)-يختار الأنشطة التعليمية والوسائل التي تساعد الطالب في تحقيق السلوك المطلوب.
‌د)-يهتم بتوازن جوانب المقرر الدراسي ويخطط تدريسه تبعا للأهداف المحددة.
‌ه)-يختار أساليب التقييم المتمشية مع الأهداف المختلفة.
‌و)-يحصل على مؤشرات لتقييم أدائه ذاتيا ويتعرف على جوانب القوة والضعف في أساليب تدريسه.

بالنسبة للطالب

‌أ)-التركيز على النقاط الأساسية في الدرس.
‌ب)-الاستعداد لوسائل التقويم المختلفة.
‌ج)-ربط المعلومات الجديدة بالسابقة. _عدم الرهبة من الامتحانات.
‌د)-معرفة جوانب الضعف والقوة في تعلمهم والتغلب عليها.
‌ه)-الثقة في المعلم وأنه جاد ومخلص في تدريسه، وعادل في تقييمه.

بالنسبة للمادة الدراسية
أ)-تحليل المادة العلمية إلى مفاهيم ومدركات والاهتمام بالمهم والتركيز على الأفكار الرئيسية.
‌ب)-وضوح ترابط العلم وتتابع المواضيع (تسلسل الأفكار).
‌ج)-وضوح المستويات لمضمون المادة العلمية، سواء معلومات أو مهارات أو اتجاهات تبعا لمستوى سن الطلاب.
‌د)-تحديد ووضوح الترابط والتكامل بين مجالات العلم الواحد.
‌ه)-تنمية المادة الدراسية، لأن الأهداف السلوكية تدفع المعلم على تحضير المادة العلمية على الوجه الأكمل وتحضير ما يلزم من وسائل ومواد تعليمية لتحقيق تلك الأهداف.